ملفات لدعم المشروع:

قرار رقم 4 حول تطبيق خدمة المجتمع

خدمة المجتمع: واجب ام تطوع?

 

الصفحة الرئيسية   صفحة المشروع

اسم المشروع : خدمة المجتمع: واجب ام تطوع?

تنسيق المشروع: المركز التربوي للبحوث والإنماء، وزارة التربية المديرية العامة للتربية مديرية التعليم الثانوي بالتعاون مع الجمعية التربوية لتطوير المعلوماتية - EAID

جدول تنفيذ المشروع

يستمرّ تنفيذ المشروع ابتداء من تشرين الثاني 2015 حتى أيار 2016 حسب الجدول التالي:

الاثنين 9 تشرين الثاني

 البدء بتنفيذ المشروع

الاثنين 1 آذار 2016

تسليم المشاريع لمنسقي المناطق

الاثنين 4 نيسان

آخر مهلة لتسليم المشاريع المختارة من قبل منسقي المناطق للجنة العليا للتقييم

الخميس 5 أيار

إجتماع اللجنة العليا لإصدار النتائج

السبت 8 أيار

الاحتفال النهائي وتوزيع الشهادات

مقدمة

اذا اردت ان تكمل تحصيلك العلمي في الخارج وتنتسب الى جامعة، يطلب منك تقرير عن علاماتك المدرسية، كما أصبح يطلب منك ايضا تقرير عن الأنشطة الاجتماعية التي سبق ان قمت بها بما يعرف عالميا ب"خدمة المجتمع". وأن قبول الطالب في الجامعة يبنى أولا على تنفيذه عددا معينا من ساعات الخدمة الاجتماعية في مؤسسة أو جمعية معترف بها رسميا ومن ثم علاماته المدرسية.

الاشكالية (السؤال الموجّه)

كان مجلس الوزراء بطلب من وزارة التربية والتعليم العالي قد أقرّ المرسوم رقم 8924/2012 الذي يقضي بأنه يجب على كل طالب، بالاضافة الى برنامجه الدراسي، أن ينفذ عددا معينا من الساعات في الخدمة الاجتماعية خلال أعوام الدراسة في المرحلة الثانوية.

وقد قال وزير التربية آنذاك د. حسّان دياب :

إن الموجبات التي دفعتنا الى اعتماد خدمة المجتمع تتلخص بما يأتي:

1.     أصبح لبنان بأمس الحاجة إلى مبادرات جريئة ومتقدمة تعزز الشعور بأهمية ثقافة المواطنة والعيش المشترك والاندماج الاجتماعي والوعي البيئي، وتخفف من حدة الولاء الطائفي والمذهبي على حساب الانتماء الوطني والانساني.

2.     أضحى ضرورياً تصحيح وتصويب السلوكيّات السلبيّة المكتسبة من جانب الناشئة على مدى السنوات العقدين الأخيرين، والتي أصبحت تهدد تماسك المجتمع اللبناني، وتسهم في تغيير الكثير من مرتكزاته القيميّة والمدنيّة والاجتماعيّة.

3.     أضحى ضرورياً تعميم ثقافة التطوّع بالمبادرة تجاه خدمة الآخرين من خلال قناعات ذاتية تُبنى لدى التلامذة بالممارسة الصفيّة واللاصفيّة، إن في داخل المدرسة أو في خارجها، ما يعكس نقاءً وفرادة في شخصيتهم كأفراد ومواطنين ينتمون إلى المجتمع بقيَمه المختلفة الاجتماعية والمدنية.

4.     بات ملحاً إتخاذ خطوة تعيد التوازن إلى قلب المجتمع اللبناني ، وتدفع بأبنائه من الفئة العمرية بين 15-18 سنة إلى القيام بأنشطة تخدم الانسان والبيئة، وتعزز لديها حس المسؤولية والتفاني في خدمة المواطن والوطن.

أهداف المرسوم :

-       تعزيز وتعميم مفاهيم التربية المواطنية والمدنية والاجتماعية وترسيخها لدى التلامذة. وبذلك تكون أنشطة "خدمة المجتمع" أحد التطبيقات العملية لهذه المفاهيم.

-       ترسيخ مفهوم خدمة المجتمع ليصبح في ما بعد عادة يومية وممارسة سلوكية تدرب الشباب على المسؤولية الفردية وتخفف من الانقسامات الحاصلة داخل المجتمع ، وتحد من الميل كل فئة إلى البقاء داخل حدودها الضيقة.

آليات التنفيذ

-       تنفيذ التلميذ خدمة ذات طابع عام يتم اختيارها بالتشاور ما بين إدارة المدرسة والفريق المشرف على تنفيذ المشروع والتلامذة المعنيين، بما يتلاءم مع الحاجات والضرورات والامكانات المادية والبشرية.

-       حصر هذه الخدمة بالمجالات التي نص عليها المرسوم المذكور في المادة الثالثة منه، لا سيما في المجالات الآتية :

1.     البيئية (تشجير، حملات نظافة، تدوير نفايات...)،

2.     الصحية (خدمة المرضى والمسنين، مكافحة الأوبئة، حملات توعية...)،

3.     الاجتماعية (مساعدة المحتاجين، التطوع في المنظمات الانسانية، العمل مع دور الأيتام ومراكز الإعاقة...)،

4.     التربوية (التعاون مع الأقران، مخيمات كشفية، دعم مدرسي...)،

وغيرها من الأعمال الخدماتية ذات الطابع العام.

الوسائل

تعمل الوزارة من خلال المركز التربوي للبحوث والانماء على إعداد:

1.    الأدلة التربوية (المراجع والكتب)

2.    برامج التوعية العائدة للمشاريع المتعلقة بخدمة المجتمع

3.    تدريب الكوادر التعليمية اللازمة في الثانويات التي ستتولى متابعة المشاريع المتصلة بخدمة المجتمع.

السؤال المطروح

لقد أخذت سكول نت على عاتقها متابعة تنفيذ المرسوم في الثانوبات الرسمية والخاصة بهدف تحفيز الطلاب على اكتساب عدد من مهارات القرن الحادي والعشرين ومنها: الشعور بالمسؤولية، والتفكير النقدي، وحل المشكلات، والاتصال التعاوني، والطلاقة الرقمية، والاستقصاء، والتواصل، وتعدد موارد المعرفة وغيرها. وقبل البدء بالتنفيذ نطرح على طلابنا الأسئلة التالية علهم يجدون لها إجابات ابداعية

         هل الخدمة الاجتماعية هي من الأهمية لكي يتم إصدار هكذا مرسوم؟

         لماذا تعير الجامعات اهمية كبرى لهذه الخدمة وتضعها كمعيار لقبول الطالب في الجامعة؟

         هل هذه الخدمة واجب ام عمل تطوعي؟

الهدف العام للمشروع : تشجيع الحس الاجتماعي لدى الطلاب .

الأهداف المحددة : تحفيز الطلاب على اكتساب مهارات الحس الاجتماعي وباقي مهارات القرن الحادي والعشرين (20 طالبا في كل من الصفوف الثانوية الأولى والثانية) بنهاية شهر نيسان.

اختيار المشروع

يمكن للمجموعة، بالتنسيق مع منسّق سكول نت في الثانوية، وضع العناصر التي يبنى على أساسها اختيار المشروع، وذلك وفق لما ترى من أهمية لهذه العناصر، وبالتالي اختيار هدف الخدمة ومدى تأثير ذلك على رفع مستوى مهارات الطلاب ومكان وزمان تنفيذها

لتحديد اهداف المشروع

يعتبر تحديد الأهداف من أهم مكونات تصميم المشروع وهذه الأهداف يجب أن تكون محددة، قابلة للتحقيق، وتجيب على التساؤلات التالية:  ماذا، أين، من، كم .

هدف المشروع يجب أن يكون محددا، قابلا للقياس، محددا بالمكان والزمان، وأن يكون واقعيا

        محدد: هل الهدف واضح فيما يختص بـ ماذا، و كيف، و أين، وهل سيغير الموقف؟

        قابل للقياس: هل المستهدف قابل للقياس (عدد/نسبة) ؟

        محدد بمكان: هل الهدف يحدد منطقة أو مجموعة سكانية (نوع، أو سن، أو قرية)؟

        محدد بوقت: هل الهدف يعكس الفترة الزمنية التي سيتم إنجازه خلالها؟

        واقعي: هل المشروع قادر على إحراز مستوى المشاركة والتغيير المترتب على كل هدف؟

أهداف المشروع

تتلخص أهداف المشروع بما يلي:

         تعريف الطالب إلى مجالات الخدمة الاجتماعية

         معرفة كيف يمكن للطالب ان يوظف طاقته أو موهبته بشكل مجاني وكيف يمكنه أن يسخّر اوقات فراغه في افادة من هو محتاج للمساعدة وايضا"عن طريق تركيز التفكير على الاشياء المفيدة والحسنة بدل الافكار الاتجاه نحو الأشياء السيئة والعادات البشعة.

         فتح الطريق امام الطالب للتعرف الى سعادة العطاء والشعور بها بدل سعادة الاخذ والانانية.

         اثارة التعاضد الاجتماعي ومد يد العون بين مكونات المجتمع.

         التحفيز على العمل التعاوني والتضامني الذي يجعل الطالب قابلا للتعاون والتعاطي مع الآخر والمساهمة في حلّ المشاكل الاجتماعية ما يجنبه الانجراف إلى التكبّر والانانية وحب الذات، فالمجتمع لا ينهض إلا إذا بني على تحسّس مشاكل الآخر ومساعدته.

         معرفة قيمة النعمة التي نعيشها من الناحية الجسدية والمادية والصحية والنفسية والسلوكية ...الخ

المشروع والمنهج

يدخل المشروع ضمن مجالات التعلّم التالية: اللغات والعلوم الاجتماعية والتكنولوجيا والتربية المدنية.

المشاركون في المشروع

طلاب الصفوف الثانوية (الأول والثاني) من أعمار ما بين 14 الى 18 سنة.

الأهداف الإجرائية وتحديد الأنشطة

كي تكون الأنشطة هادفة وموجهة نحو تحقيق أهداف المشروع فان تصميم الأنشطة يجب أن يبنى مباشرة على ما تم تحديده في مرحلة وضع الأهداف، فيتم تحديد الأنشطة اللازمة لتحقيق كل هدف على حدة ثم الهدف المحدد الذي يليه، حتى الانتهاء من جميع الأهداف الخاصة بالمشروع.

جميع الأنشطة التي يتم اختيارها يجب ان تكون

-        هادفة إلى تحقيق الأهداف، ولا تتضمن أية أنشطة غير لذلك.

-       تعبّر عن الكيفية التي سيتم بها معالجة الموضوع

يجب تجميع الأنشطة المتشابهة في مكونات أي الأقسام الرئيسية للأنشطة التي يتضمنها المشروع مثل (التدريب  - التوعية - تبادل الخبرات ، . . . الخ ) . وقد يتضمن كل مجال منها أكثر من نشاط (مجال التوعية: التوعية القانونية، التوعية الصحية، التوعية الاجتماعية، . . .الخ ). والهدف من تجميع الأنشطة في هذه الصورة هو تسهيل جدولة هذه الأنشطة عند وضع خطط العمل.

-       تحديد الأدوات التي سيتم من خلالها تحقيق الأهداف، واختيار أساليب التنفيذ. مثل: الوقت والجهد والتمويل.

-       وضع تصور مبدئي لخطة التدريب داخل المشروع يمكن اخذ في يلي في الاعتبار:

1.    من هم المتدربون؟

2.    كيف سيتم تقدير احتياجاتهم التدريبية؟

3.    توقيت ومدة التدريب؟

4.    على ماذا سيتدربون؟

5.    من سيقوم بالتدريب؟

6.    ماهي المصادر و المواد المطلوبة لتنفيذ التدريب؟

لاستكمال تصميم أنشطة المشروع يجب التأكد من أن انه تم استيفاء العناصر التالية

1.    هل تم تحديد مجالات الأنشطة؟

2.    هل تم تحديد الأنشطة داخل كل مجال؟

3.    هل تم توضيح أساليب تنفيذ الأنشطة؟

4.    هل تم تحديد من سيقوم بالتنفيذ؟

5.    هل تم تحديد من سيقوم  بالإشراف على التنفيذ؟

مراجعة تصميم المشروع

الإعداد

-       هل تم أخذ موافقة الإدارة

-       هل شكّل فريق العمل

-       هل الأدوار والمسؤوليات واضحة

-       هل تم وضع خطة عمل

فريق العمل

-       تقدير الاحتياجات

-       تحديد المشكلات وتحليلها

-       جمع وتحليل البيانات

-       الأهداف العامة والمحددة

الأنشطة وخطة العمل

-       الموازنة

متابعة المشروع

تعتبر المتابعة من آليات الإدارة  الصحيحة، وهي تعمل على مراقبة خطوات ومراحل تنفيذ المشروع، وهي عبارة عن نظام دوري للمراقبة بغرض التأكد من أن العمل يسير وفقاً للخطة الموضوعة، بالإضافة إلى مراقبة مدى التطور الذي وصل إليه العمل بالمشروع ومعالجة أي قصور في عملية التنفيذ. وعلى ذلك فأن المتابعة عملية منظمه ومستمرة لتقدير مدى التقدم في العمل على مدى فترة زمنية محددة، وحيث أنها عملية رصد مستمر لحركة المشروع  فهي تحتاج لمؤشرات ترشد على سير المشروع يتم صياغتها في مرحلة تصميم المشروع.

وبإيجاز، فإن عملية المتابعة تهدف إلى التأكد من أن المشروع يسير في الطريق الصحيح لتحقيق الأهداف والأغراض المحددة مسبقاً ، وبخاصة تلك التي تتعلق بــ :

1.    الفترة الزمنية المحددة لكل نشاط.

2.    التكلفة .

3.    الجودة .

لماذا نحتاج إلى متابعة أنشطة المشروع؟

لأن المتابعة تُمد المديرين والمشرفين بالمعلومات المطلوبة لـ 

-       تحليل الموقف الحالي

-       لتحديد المشاكل و إيجاد الحلول

-       لاكتشاف الميول و النماذج

-       لتنفيذ أنشطة المشروع كما هو مخطط

-       لقياس التقدم نحو إنجاز الأهداف

-       لتطوير الأهداف المستقبلية

-       لاتخاذ القرارات المتعلقة بالمصادر المادية و المادية و البشرية

متى نقوم بعملية المتابعة ؟

المتابعة هي رصد مستمر لحركة المشروع واتجاهه لذلك ممن خلال المؤشرات التي  تدل على خط سير المشروع والتي يجب أن تصاغ منذ بداية المشروع فإن المتابعة يجب أن ترافق كل مراحل المشروع  وتشمل المتابعة المالية المتابعة الفنية للتأكد حسن توظيف الموارد المخصصة للمشروع .

من يقوم بعملية المتابعة ؟

1.    مدير الثانوية: يشرف على جميع أعمال الفريق ويوافق على جميع تحركاته

2.    منسق المشروع في الثانوية: مسؤول عن متابعة جميع جوانب المشروع، ومتابعة العاملين معه و المهام الموكلة إليهم ويقوم بالتنسيق مع مدير الثانوية قبل تنفيذ أي من الأنشطة الخاصة بالمشروع.

3.    المسؤول الطلابي للفريق: ينظّم جميع الأنشطة ومواعيدها بالتنسيق مع أعضاء الفريق ويرفع تقريرا عن أي نشاط يقوم به الطلاب قبل وبعد القيام به

عنصر الوقت:

حيث يقوم العاملون في المشروع بالعمل ضمن الجدول الزمني المذكور على موقع سكول نت الذي يحدده مدير المشروع بالتنسيق مع مدير التعليم الثانوي والذي يشمل تواريخ بدء وانتهاء الأنشطة والمراحل الأساسية للمشروع.

عنصر الجودة :

تستلزم عملية تحديد مقاييس الجودة أولا تحديد صورة وشكل المنتج المطلوب مع التركيز على الجودة.

أدوات المتابعة التي يجب أن ترفع مع المشروع إلى إدارة سكول نت

خطوات وضع خطة المتابعة

1.    وضع قائمة بالأنشطة المراد متابعتها ضمن خطة المتابعة.

2.    تحديد مدة العمل بالمشروع والأنشطة والطلاب القائمين على العمل.

3.    تحديد أساليب المتابعة والمؤشرات المستخدمة في ذلك.

4.    توضيح التطورات التي طرأت على الخطوات التي تم تنفيذها.

5.    توضيح العواقب والصعوبات التي تواجه المشروع إذا وجدت.

6.    اقتراح حل مناسب للتغلب على تلك الصعوبات.

7.    تحديد الموارد المطلوبة لتنفيذ خطة المتابعة وتحديد المتاح منها.

8.    تحديد من سيتم استشارته أو تدريبه لتنفيذ خطة المتابعة.

الأهداف الإجرائية (ما سوف يقدّمه المشاركون لمنسقي المناطق في سكول نت)

يجب تضمين المشروع المقدّم إلى إدارة سكول نت تقارير عن:

1.    جمع طلاب المدرسة وأخذ رأيهم في موضوع خدمة المجتمع من خلال توزيع استمارة احصائية بذلك(ما قبل المباشرة بالمشروع)

2.    الزيارات الميدانية مع صور توثيقية

3.    البيانات وطريقة وضع الاستمارات المرفقة وعرضها وجمعها وإصدار النتائج وتحليلها

4.    المقابلات الفردية مع فيديو

5.    اللقاءات الجماعية مع تقرير حول الاجتماع ونتائجه

6.    جمع طلاب المدرسة من جديد لأخذ رأيهم في موضوع خدمة المجتمع بعد تنفيذ المشروع، وذلك من خلال الاستمارة الاحصائية نفسها الموضوعة في الفقرة (1)

7.    وضع الملاحظات من خلال مقارنة آراء الطلاب ما بين بداية المشروع والانتهاء من تنفيذه

8.    جدارية (إذا أمكن) تكتب عليها آراء الطلاب ومقتطفات عن سير التنفيذ

9.    عرض رقمي (Power Point or Active Inspire) يبرز مراحل تنفيذ المشروع

وضع التوصيات

-        وضع كافة الآراء السلبية والإيجابية حول الموضوع ومناقشتها للوصول إلى نتيجة مشتركة حول موضوع الخدمة الاجتماعية

-        رفع التوصيات إلى إدارة المدرسة وعرضها على باقي الطلاب الذين لم يتطوعوا بعد او لم يقوموا بتجربة الخدمة الاجتماعية المجانية لكي ينخرطوا في هكذا اعمال وعليه ايضا ان يطلب ممن عاشوا هذه الخدمات ان يدلوا بشهادتهم عما اكتسبوه وعما تغير فيهم ،وهذا من اجل الترغيب والتحفيز.

-        إقامة شبكة تواصل اجتماعي بهدف تزويد الطلاب بعضهم البعض بالمعلومات الضرورية عن المؤسسات التي يمكن العمل معها في هذا الإطار وكيفية العمل فيها والوصول اليها والانخراط معها، وهكذا يستطيع كل واحد ان يضع خبرته بتصرف الجميع.

أدوات البحث

-   الشبكة العنكبوتية

-   إقامة استبيانات لجمع المعلومات وتحليلها

-   استمارات بحث سهلة الاستخدام في معالجة نتائج الاستبيان

-   مقابلات مع مسؤولين من وزارة الشؤون الاجتماعية واخصائيين في مجال الخدمة الاجتماعية.

الانعكاسات والدروس المستفادة

-        إبراز دور الخدمة الاجتماعية في عملية التطوير الاجتماعي والتعاون بين أفراد المجتمع وقبول الآخر.

-    وضع مبادرة اجتماعية طلابية يمكن استخدامها في مشاريع ميدانية أخرى والبناء على نتائجها في مشاريع مستقبلية.

المؤشرات

إذا كان التقييم أداة من أدوات إدارة  المشروع، فإن المؤشرات تستخدم كأداة من أدوات التقييم لقياس مدى التقدم نحو تحقيق الأهداف، وقياس المؤشرات،  وتفيد المؤشرات في زيادة توضيح الأهداف مما يساعد على أداء العمل في مرحلة لاحقة، ويمكن أن يتم وضع أكثر من مؤشر للهدف الواحد ، ويتوقف ذلك على مدى الثقة في قدرة هذا المؤشر في القياس.

يؤدي المؤشر إلى:

1.  توضيح صحّة المسار، والمسافة التي قطعت، والمسافة الباقية للوصول إلى الهدف. وهو يساعد على التعرف على مدى التقدم وقياس التغيير الذي حدث من حيث:

o   الكمية: تجيب على : كم ؟

o   الكيفية: تجيب على : كيف؟

o   الزمنية: تجييب على : متى؟

2.  قياس مدى التقدم نحو تحقيق الأهداف من أجل توجيه الأنشطة، وتحفيز المشاركين نحو تحقيق الأهداف نتيجة لزيادة وضوحها، المساعدة في تحديد الأهم.

التقييم

تقييم مستويات الأداء

 

مستوى 1

مستوى 2

مستوى 3

مستوى 4

انتاج العمل

عمل محدود

عمل نوعي

عمل ذات نوعية جيدة

عمل ذات جودة عالية.

استخدام الوقت

عدم احترام الوقت.

تعارض مع حدود وقواعد الوقت

احترام كامل للوقت.

التزام مثالي ودقيق للوقت.

معرفة الموضوع

معرفة وفهم سطحيين للمفاهيم.

معرفة وفهم للمفاهيم دون مستوى التطبيق

معرفة وفهم كبيرين للمفاهيم وتطبيقها

معرفة وفهم دقيقين للمفاهيم مع تطبيق وتحليل

التواصل

تنظيم محدود للأفكار والمعلومات

تنظيم مع بعض الفعالية للأفكار والمعلومات

تنظيم الأفكار والمعلومات مع فعالية واسعة

تنظيم الأفكار والمعلومات مع فعالية بدرجة عالية

الإبداع

الاستجابة غير متوقّعة

الاستجابة إلى حدّ ما متوقّعة للموضوع

فكرة فيها شيء من الإبداع

فكرة جديدة ومبتكرة

تقييم العروض الشفوية - المهارات الجسدية

 

مستوى 1

مستوى 2

مستوى 3

مستوى 4

استخدام التواصل البصري

لا تواصل بصري مع الجمهور.

حد أدنى من التواصل البصري مع الجمهور

تواصل بصري باستمرار مع بعض الجمهور

شدّ انتباه الجمهور ودفعه على المشاركة من خلال التواصل البصري المباشر

استخدام لغة الجسد

لا استخدام للحركة

استخدام لحركة الجسد في بعض الأحيان

استخدام حركة الجسد بما يعزّز التعبير

استخدام لغة الجسد بما يساعد الجمهور على التخيّل والتفاعل

تقييم العروض الشفوي - المهارات الشفهية

 

مستوى 1

مستوى 2

مستوى 3

مستوى 4

إثارة الحماس

لا ظهور لأي اهتمام للموضوع

ظهور اهتمام للموضوع ولكن مع بعض السلبية

ظهور الحماس للموضوع في بعض الأحيان

الحماس للموضوع واضح وقوي طوال فترة العرض

طريقة الإلقاء

اللفظ غير صحيح وكثير الأخطاء

اللفظ صحيح ولكن الأخطاء كثيرة

اللفظ صحيح وأخطاء قليلة ومستوى صوت متناسق

لفظ صحيح وعدم وجود أخطاء ومستوى صوت ممتاز

عرض المحتوى

 

مستوى 1

مستوى 2

مستوى 3

مستوى 4

معرفة الموضوع

المعلومات المعروضة غير مفهومة

عدم ارتياح مع صحة المعلومات

هناك إجابة على جميع الأسئلة المتوقعة

إجابة عن جميع فئات الأسئلة، مع التفسيرات والتوضيحات

التنظيم

عدم تسلسل في المعلومات

تسلسل ضعيف للمعلومات

تسلسل منطقي في تقديم المعلومات

تسلسل منطقي ومثير للاهتمام في تقديم المعلومات

سوف تعمل إدارة المشروع بالتعاون مع الجمعية التربوية لتطوير المعلوماتية وباقي المنظمين على تأمين جوائز تحفيزية للطلاب المشاركين.

منسّق المشروع

 

عبدو يمين