الواجهة إنكليزي  فرنسي 

 

 

سكول نت لبنان

 بإدارة الجمعية التربوية لتطوير المعلوماتية  EAID

المؤتمر التربوي الأوّل لجمعيّة أصدقاء المدرسة الرسميّة في المتن

  

المؤتمر

عقدت جمعية أصدقاء المدرسة الرسمية في المتن مؤتمرها التربوي الأول تحت عنوان "المدرسة الرسميّة ... نحو الأفضل" بتاريخ 8 كانون الأول 2018 في مسرح بلدية الجديدة – البوشرية - السد

عقد المؤتمر برعاية معالي وزير التربية الأستاذ مروان حمادة ممثلا برئيسة المنطقة التربوية في جبل لبنان، الدكتورة فيرا زيتوني وبمشاركة نواب المتن إضافة إلى عضو لجنة التربية النيابية النائب القسيس إدغار طرابلسي وفعاليات تربوية من المركز التربوي ووزارة التربية والتعليم العالي وبمشاركة النائب السابق غسان مخيبر، ومسؤولين من وزارة التربية والتعليم العالي، ورؤساء البلديات في المتن، والإدارات ولجان الأهل في 16 ثانوية و28 مدرسة رسمية ومعهدي تعليم مهني.

المتحدثون

افتتح المؤتمر بالنشيد اللبناني الذي تصرّ الجمعية على إنشاده كاملا ومن ثمّ تحدثت عريفة الاحتفال السيدة ناتالي قزي عن غاية المؤتمر والهدف من عقده  ودعت رئيسة الجمعية للتحدث عن المؤتمر>

رحّبت رئيسة الجمعية بالحضور مثنية على مشاركة نواب المتن في المؤتمر الذي يجمع كافة الفئات حول التربية مفندة الإنجازات التي قامت بها الجمعية منذ نشأتها حتى اليوم

المنظمون

ناشطات من الجمعية شاركن في التنظيم

المؤتمر

قسّم المؤتمر إلى محورين إثنين:

المحور الأول تحت بعنوان "الواقع الحالي للمدرسة الرسمية في المتن"، أداره عضو الجمعية الأستاذ عبدو يمين

وشارك فيه كل من:

رئيسة المنطقة التربوية في جبل لبنان، الدكتورة فيرا زيتوني في حديث عن خطط الوزارة لتحسين أوضاع المدارس الرسمية

 

مدير عام التعليم المهني والتقني، الآنسة سلام يونس في حديث عن الواقع الحالي للتعليم المهني وتطلعات المستقبل

 رئيس بلدية الجديدة - البوشرية - السد، الأستاذ أنطوان جبارة في حديث عن البلديات ومسؤولياتها تجاه المدارس الرسمية

رئيسة قسم الخدمات النفسيّة والاجتماعيّة في المركز التربويّ للبحوث والإنماء في حديث عن الذهاب نحو مدرسة دامجة، الدكتورة سمر الأحمدية

مدير التعليم الابتدائي السابق وعضو الجمعية، الأستاذ جورج حداد في حديث عن دور المدير في تطوير أداء المدرسة الرسمية

منسق لجان الأهل في الجمعية، الأستاذ روجيه الراعي في حديث عن تفعيل عمل لجان الأهل.

المحور الثاني تحت بعنوان " المدرسة الرسمية بين التشريع والتنفيذ" أداره عضو الجمعية المحامي أنطوان طعمة

 وشارك فيه النواب

سامي الجميل في حديث عن رؤيته في موضوع تطوير المدارس الرسمية ودمج بعضها

النائب أغوب بكرادونيان في حديث عن دور المدير في تطوير المدرسة

النائب والوزير الياس بو صعب في حديث عن الأبنية المدرسية وعقبات البناء

النائب إدغار معلوف في حديث عن تفعيل العمل البيئي في المدرسة الرسمية

النائب الياس حنكش في حديث الأندية المدرسية والأنشطة الشبابية

النائب إدي أبي اللمع في حديث الممارسة الديمقراطية في المدرسة الرسمية

صور من المؤتمر

 

 

التوصيات

وفي ختام المؤتمر اتفق المؤتمرون على رفع التوصيات التالية:

1.           العمل على دمج بعض المدارس والثانويات في مجمّعات مدرسية تتمتّع بالمعايير التربويّة والبيئيّة اللازمة،

2.           العمل على إضافة اللغة الانكليزيّة كلغة أجنبيّة أولى في بعض ثانويات ومدارس المتن ساحلا ووسطا وجبلا،

3.           التأكيد على دور مجالس الأهل في المدارس والثانويات الرسمية، وإطلاق ورشة توعية لحثّ الأهالي على أخذ دورهم في تطوير المدرسة الرسميّة، وحثّ مجالس الأهل على التجمّع ضمن منسقيّات مناطقيّة،

4.           التشجيع على تنفيذ الأنشطة اللاصفّيّة (فنون، رياضة، ... الخ) من أجل تنمية مواهب المتعلمين والعمل على تأمين المستلزمات الضروريّة لذلك، والاهتمام بشكل خاص بموضوع الأندية الرياضيّة، وتفعيل إلزاميّة خدمة المجتمع لصقل الشخصيّة الاجتماعيّة والوطنيّة للمتعلّمين، وإنشاء نشاط سنوي تحت اسم: "ماراتون المدارس الرسميّة في المتن"، يعود ريعه لتحسين المستلزمات الرياضيّة في المدارس الرسميّة،

5.           تشجيع إنشاء الأندية البيئيّة المدرسيّة مما يساعد في التوعية على أهمية البيئة والتنمية المستدامة وحق المتعلّم في بيئة سليمة في المدرسة، على أن يتم إدخال ذلك ضمن المناهج التربويّة بهدف الوصول إلى المدرسة الرسميّة الخضراء،

6.           الاهتمام بالصحّة النفسيّة والاجتماعيّة للمتعلّمين من خلال تأمين المرشدين الاجتماعيّين والنفسيّين من ذوي الاختصاص للاضطلاع بهذه المهمة في كلّ مدرسة رسميّة،

7.           ضرورة نشر وتفعيل الصفوف الدامجة في المدارس،

8.           التركيز على الاهتمام بالتعليم المهنيّ والتقني وتشجيع المتعلّمين على أن يكون هذا التعليم من ضمن خياراتهم الأساسية،

9.           تشجيع المتعلّمين على ممارسة الديمقراطيّة الصحيحة من خلال انتخاب مجالس طلابيّة، ما يساعد على خلق مواطن فاعل ديمقراطيّ وقادر على الحوار البنّاء في المجتمع،

10.      العمل على تحفيز البيئات الحاضنة للمدرسة الرسمية، من بلديات، ومؤسسات المجتمع المدني، على القيام بدورها في دعم المدرسة الرسميّة،

11.      تطوير عمليّة الربط الإلكترونيّ بين المدارس والثانويات الرسميّة، والوزارة، والمناطق التربويّة، من أجل تحسين المراقبة، وتيويم (Updating) المعلومات، والتقييم الصحيح، ممّا يساعد الإدارة على اتخاذ القرارات الدقيقة والمناسبة،

12.      التشجيع على استخدام المكتبات ولا سيّما الالكترونية منها بطريقة صحّية وآمنة من قبل المتعلمين ليكونوا جاهزين للتعامل مع البحث العلميّ في الجامعة ومهارات القرن الحادي والعشرين التي يتطلبها سوق العمل،

13.      تأمين الوسائل التكنولوجيّة الحديثة لجميع المتعلّمين والعمل مع وزارة الاتصالات على ايصال الانترنت مجانا إلى المدارس الرسميّة والمهنيّات ما يسهّل استخدام هذه الوسائل والتعامل معها،

14.      توسيع حلقات توجيه المتعلّمين للمهن المطلوبة في سوق العمل، وإدخال ذلك في المناهج من قبل المركز التربويّ للبحوث والإنماء،

15.      وجوب حصول المعلمين الذين تتوفّر لديهم الرغبة في تولّي الإدارة على شهادة الكفاءة في الإدارة التربويّة، وإعطاء الإداريّين الموجودين في العمل الفعلي، قدرا كافيا من العناية وتأهيلهم لمواكبة التطور المستمرّ الذي يشهده العالم في جميع المجالات، وإعطاء المديرين الصلاحيات اللازمة لعملهم إضافة إلى البدل الإداري العادل،

16.      .التشديد على بناء المناهج من قبل المركز التربويّ للبحوث والإنماء على أساس التفاعليّة والتركيز على المهارات، وتضمينها اعمالا تطبيقيّة حول الحقوق والواجبات.